زايد لم يزرع الصحراء فحسب .... بل زرع فينا القيم والفضائل والمكارم، غرس الحب والعطاء فحصد العرفان والوفاء .... بكاه البشر والشجر واشتاقت اليه كل حبة رمل خطت عليها قدمه..
Home / اخبار ال حم / برعاية محمد بن حم وبالتعاون مع أسرة غاندي العالمية اقيم المؤتمر العالمي للسلام

برعاية محمد بن حم وبالتعاون مع أسرة غاندي العالمية اقيم المؤتمر العالمي للسلام

المـؤتمر العـالمي للسـلام تحت شعـار (دولـة الإمارات نموذج للتعايـش السلمـي).

 

تحت رعاية وحضور الشيخ الدكتور محمد مسلم بن حم العامري نائب أمين عام منظمة إمسام بالأمم المتحدة وبالتعاون مع أسرة غاندي العالمية اقيم المؤتمر العالمي للسلام تحت شعار ((دولة الإمارات نموذج للتعايش السلمي)) وذلك بفندق رويال روز أبوظبي، بحضور السيد فارما ساتيال المدير العام لأسرة غاندي العالمية، السيد أشوك كابور، رئيس اللجنة التنفيذية لأسرة غاندي العالمية.

ومن جانبه اشاد الدكتور محمد بن حم في كلمته خلال الحفل بالتجربة الفريدة لدولة الإمارات العربية المتحدة في ترسيخ السلام كقيمة حقيقية في الحياة البشرية، وكداعم لعملية التنمية والتطور في شتى المجالات، وخلق نموذج راقٍ للتعايش السلمي بين المجتمعات يسمو بعيداً عن عنصرية الجنس أو اللون أو الدين، وهي المعاني التي ظلت ترسخها قيادتنا الرشيدة منذ المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” والذي وضع اللبنات لدولة السلم والأمن و الأمان والتعايش، ولعل مقولته: ((إننا نسعى للسلام، ونحترم حق الجوار و نرعى الصديق)) ما تزال راسخة في أذهاننا وظلت وستظل هي النبراس الذي نهتدي به في علاقاتنا مع الشعوب، ونستكمل به مسيرة التنمية التي تنتهجها الدولة حالياً في ظل قيادة رشيدة تعرف جيداً أهمية السلام وما ينعكس عليه من مكتسبات.

واضاف بن حم ” إن السلام والتعايش في الإمارات حقيقة قائمة تدعمها كل المؤشرات، ففي بلدنا يعيش مواطنو أكثر من 200 جولة في سلام ووئام، يفيدون ويستفيدون من مناخ التنمية الشاملة الذي تشهده الدولة، والذي ينعكس بدوره على الأمن والأمان، حيث تحتل دولتنا المرتبة الرابعة في قائمة الدول تالأكثر ااناً في العالم، وهي مكتسبات تسعى القيادة الرشيدة إلى ترسيخها وتنميتها من هلال القوانين المشددة التي كان الهدف منها المحافظة على الدولة كأحد النماذج الناجحة للتعايش السملي في العالم، حيث أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدلو حفظه الله في عام 2015 مرسوماً قانونياً بشأن مكافحة التمييز والكراهية والذي يقضي بتجريم الأفعال المرتبطة بإزدراء الأديان ومقدساتها ومكافحة كافة أشكال التمييز ونبذ خطاب الكراهية عبر مختلف وسائل وطرق التعبير.

وأشار نائب أمين عام منظمة إمسام بالأمم المتحدة أن قرار الحكومة الإماراتية في العام الماضي بإنشاء وزارة التسامح، جاء أيضاً تعزيزاً لمبدأ التسامح والاعتدال والاستقرار والتعايش السلمي واحترام التنوع، وهو ما يدلل على حرص القيادة على ترسيخ قمية السلام في المجتمع.

ولم تتوقف دولتنا في سعيها للسلام في حدود الداخل، وإنما ساهمت وتساهم في التنمية العالمية والإغاثة الإنسانية لدعم الدول المحتاجة والمتضررة من الحروب والكوارث الطبيعية، كما لم تبخل حتى بأغلى ما تملك وهو ما يتمثل في أبنائها حيث ارسلتهم لدول الجوار لإعادة السلام وحماية الشرعية في تلك الدول، وكذلك مكافحة الإرهاب وإعادة البناء والإعمار.

إن دولة الإمارات منذ تأسيسها كانت، ومازالت داعية للسلام، ورمزاً والحوار و التقاء الحضارات، ونموذجاً عالمياً يحتذى به في التعايش الثقافي والإنسجام المجتمعي، ونبذ كل أشكال العصبية والتطرف والكراهية والتمييز، من خلال سن التشريعات والقوانين، وإطلاق المبادرات الهادفة لنشر الخير.

واوضح بن حم عن سعادته بمشاركة أسرة غاندي العالمية، التابعة للأمم المتحدة في المؤتمر، وهي احدى المنظمات التي جعلت من نشر ثقافة السلام هدفاً وخارطة طريق وبذلت في سبيل ذلك الكثير من الجهود، ومن خلال مبادراتها سواء في الداخل الهندي أو عبر العالم، في مسعى إنساني نبيل لجعل هذه الكرة الأرضية كوكباً صالحاً للحياة.

وأضاف بن حم أننا أيضاً في منظمة إمسام، المراقب الدولي الدائم بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، نعمل على أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030-2015، وليس هذا فحسب فنحن نعمل على أهم الأهداف وهو  الهدف الأول في القائمة وهو القضاء على الفقر والجوع، وبالتالي نسعى لدعم السلم المجتمعي في الدول النامية ز الأقل نمواً في العالم، وتنتشر مراكزنا في افريقيا واسيا والمكسيك و هاييتي، فضلا عن تناغمنا المتواصل مع الحاجات الإنسانية في شتى بقاع العالم بما فيها الإغاثة الإنسانية والتصدي للكوارث الطبيعية.

ومن جهته أعرب السيد فارما، مدير عام أسرة غاندي العالمية، عن إعجابه بالنموذج الإماراتي في التعايش السلمي، مؤكداً أن منظمتهم حملت على عاتقها نشر السلام في العالم، باعتباره الحالة المثلى التي تطمح الشعوب إليها، لذلك بان اليوم مطروحاً وبشدة من قبل الشعوب والناس البسطاء، كما شكر الشيخ الدكتور محمد مسلم بن حم على رعايته هذا المؤتمر الهام.

وفي كلمته التي جاءت بعنوان ” السلام طريق التنمية والنمو الاقتصادي ” قال السيد أشوك كابور، المتحدث الرسمي باسم أسرة غاندي العالمية، إن التجارب أثبتت أن المجتمعات التي تعيش في سلام حقيقي هي الأكثر تقدماً، مستشهداً بمال وصلت إلية دولة الإمارات من تطور في كافة جوانب الحياة، بفضل مناخ الامن والأمان، وحرصها على بناء نموذج حقيقي للتعايش

اخل المجتمع الواحد.

 

Check Also

مسلم بن حم يستقبل رائد الفضاء الإماراتي صالح العامري

مسلم بن حم يستقبل رائد الفضاء الإماراتي صالح العامري

العين – الوطن استقبل الشيخ مسلم بن حم العامري في مجلس مركز سالم بن حم …